واحة الروائع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نتشرف بتسجيلك ونتمنى لك اوقاتا مفيدة ورائعة
شكرا
ادارة المنتدى
واحة الروائع

شريط الإعلانات ||

لتستمتعوا بالمنتدى اكثر استخدموا متصفح اكسبلورر
.

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الازمة الاقتصادية
الثلاثاء يناير 07, 2014 8:22 am من طرف حاتم السحيمات

» اكبر خمس اخطاء في التاريخ
السبت فبراير 16, 2013 1:57 am من طرف حسين الدرادكة

» قلوب بحاجة الى ..... delete
الجمعة أغسطس 10, 2012 1:33 am من طرف rbbe sahel amre

» الاقلام العملاقة...
الجمعة أغسطس 10, 2012 1:31 am من طرف rbbe sahel amre

» سر ألوان الفراشات
الخميس أغسطس 09, 2012 5:14 am من طرف حسين الدرادكة

» قلب يُخجِل من حوله ..
الخميس أغسطس 09, 2012 5:12 am من طرف حسين الدرادكة

» برنامج الصائم...
الأربعاء أغسطس 08, 2012 11:44 pm من طرف حسين الدرادكة

» الإعجاز العلمي في القرآن الكريم
الخميس يونيو 07, 2012 12:42 am من طرف rbbe sahel amre

» الاعجاز اللغوي والبياني في القرأن الكريم
الخميس يونيو 07, 2012 12:40 am من طرف rbbe sahel amre

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الخميس أكتوبر 06, 2011 1:52 am


    الرجل الحقيقي

    شاطر
    avatar
    عثمان ماهر الترك
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 254
    تاريخ التسجيل : 26/03/2011
    العمر : 22
    الموقع : الاردن

    الرجل الحقيقي

    مُساهمة من طرف عثمان ماهر الترك في الأحد مايو 01, 2011 12:06 am

    [size=18]كثيرًا ما يطلق الناس كلمة رجل على الفتى الذي وصل إلى سن الشباب، وارتفع جسده طولاً وعرضًا، فإذا ما اختبرناه في دنيا الرجولة الحقيقية وجدناه طفلاً صغيرًا غير قادر على تحمل المسئوليات الجسام؛ ولذلك عندما ننظر إلى مفهوم الرجولة الحقيقية في الإسلام نرى أنها لم تطرح من باب الفرق النوعي بين الذكر والأنثى ولا من باب الفرق السني بين الكبار والصغار؛ ولكن الإسلام عرض للرجولة من بوابة الإيمان التي إذا ما دخل منها العبد وسار في حياته على هديها جعلت منه عملاقًا سامق القيمة والقدر، وانظر إلى أمثلة الرجولة في القرآن الكريم نراها كلها أمثلة مضيئة مشرقة تدل في مجموعها على أن الرجل الحقيقي هو القادر على الثبات بدينه وعقيدته ومبادئه أمام متغيرات الحياة ومغرياتها، وأعلى هؤلاء الرجال قدرًا الرسل والأنبياء عليهم السلام الذين قال الله عنهم: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (7)﴾ (الأنبياء)، نعم إن الله وصفهم بالرجال دلالة على النوع؛ لأن الله لم يرسل نساءً، ودلالة أيضًا على همتهم العالية وسمو قدرهم في دنيا التوحيد الإلهي الذي واجهوا في سبيل الدعوة إليه صنوف الاضطهاد والتعذيب، ولكن ما لانت لهم قناة وما انكسرت لهم عصا، فهل ضعف إبراهيم وتراجع عن دعوة الحق عندما قال قومه ﴿قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنتُمْ فَاعِلِينَ (68)﴾ (الأنبياء)، بل إنه كان واثقًا من نصر الله سبحانه القائل ﴿إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51)﴾ (غافر)، وبجانب علو الهمة والثبات على الحق فقد تخلق هؤلاء الرسل والأنبياء بأخلاق الله سبحانه، ولا عجب فإنهم قد تربوا على عين الله، وتأدبوا بأدبه سبحانه وتعالى، فهذا موسى عليه السلام الذي قال له الله سبحانه وتعالى: ﴿وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي (39)﴾ (طه)، ومن ثم نشأ موسى رجلاً عملاقًا يراعى الحرمات ويحافظ على حدود الله فيها فانظر إليه ﴿وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنْ النَّاسِ يَسْقُونَ﴾ (القصص: من الآية 23) ووجد امرأتين تقفان بعيدًا تمنعان غنمهما من الوصول إلى البئر فلما سألهما، أخبرتاه أنهما فتاتان ضعيفتان، لا تقويان على مجاراة الرجال، فتبتعدان حتى يفرغ القوم من سقيهم ثم يسقيان وأبوهما شيخ كبير فسقى لهما وساعدهما في شدتهما، يقول المولى عزَّ وجلَّ: ﴿وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ (23) فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ (24)﴾ (القصص).
    فكن يا اخي رجلا كالرسول (صلى)ولا تكن غير ذلك[/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 3:27 am