واحة الروائع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نتشرف بتسجيلك ونتمنى لك اوقاتا مفيدة ورائعة
شكرا
ادارة المنتدى
واحة الروائع

شريط الإعلانات ||

لتستمتعوا بالمنتدى اكثر استخدموا متصفح اكسبلورر
.

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» الازمة الاقتصادية
الثلاثاء يناير 07, 2014 8:22 am من طرف حاتم السحيمات

» اكبر خمس اخطاء في التاريخ
السبت فبراير 16, 2013 1:57 am من طرف حسين الدرادكة

» قلوب بحاجة الى ..... delete
الجمعة أغسطس 10, 2012 1:33 am من طرف rbbe sahel amre

» الاقلام العملاقة...
الجمعة أغسطس 10, 2012 1:31 am من طرف rbbe sahel amre

» سر ألوان الفراشات
الخميس أغسطس 09, 2012 5:14 am من طرف حسين الدرادكة

» قلب يُخجِل من حوله ..
الخميس أغسطس 09, 2012 5:12 am من طرف حسين الدرادكة

» برنامج الصائم...
الأربعاء أغسطس 08, 2012 11:44 pm من طرف حسين الدرادكة

» الإعجاز العلمي في القرآن الكريم
الخميس يونيو 07, 2012 12:42 am من طرف rbbe sahel amre

» الاعجاز اللغوي والبياني في القرأن الكريم
الخميس يونيو 07, 2012 12:40 am من طرف rbbe sahel amre

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الخميس أكتوبر 06, 2011 1:52 am


    المشكلات الأسرية وتأثيرها في الأبناء

    شاطر

    امال زيوت
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 86
    تاريخ التسجيل : 10/10/2011

    المشكلات الأسرية وتأثيرها في الأبناء

    مُساهمة من طرف امال زيوت في الإثنين أكتوبر 31, 2011 8:23 pm

    المشكلات الأسرية وتأثيرها في الأبناء




    الخلافات والمشكلات الأسرية التي تحدث بين الزوجين لها عواقب وخيمة على حياة أبنائهم، إضافة إلى تأثيرها على مستقبلهم التعليمي، فمن الممكن أن تعمل هذه المشكلات على تغيير أسلوب حياتهم من الأحسن إلى الأسوأ ليُظهر تصرفاتهم غير المنطقية أمام أسرهم وأمام المجتمع كافة، وتزداد معاناة الأبناء في حال انتهاء الخلافات الزوجية بانفصال الزوجين عن بعضهما البعض وطلاقهما، ليجدا أنفسهم ضحية لهذه المشكلات وتلك الخلافات، فإذا كان الأبناء أطفالاً لا يفقهون شيئاً ولا يفهمون معنى الطلاق كانت معاناتهم أكبر، وقد يؤدي ذلك إلى التأثير على سلوكياتهم أيضاً وقد يصابون بعقد نفسية في المستقبل من صعوبة الأحداث التي يشاهدونها أمامهم، وبعض الأبناء يصبح مصيرهم مجهولاً في علم الغيب بعد الاستقرار النسبي والمنطقي الذي كانوا يعيشون فيه وهم بين أحضان آبائهم وتحت رعايتهم، ليجدوا أنفسهم فجأة مشتتي الأفكار، كل منهم يبحث عن الأمن والآمان المفقود، فعندما يتساءل بعض الأبناء، الذين تخطوا مرحلة الطفولة وبدؤوا يعون ويفهمون معنى الطلاق، عن أسباب انفصال أبويهم، وعندما يريد أحدهم أن يعرف من المخطئ منهم؟ لا يجدوا من يجيبهم أو يرد على تساؤلهم بصدق من دون تجاوزات ولا مشاحنات عن الآخر، كما نرى من بعض الأسر!

    كل من الأبوين يرمي بمسؤولية حقيقة طلاقه وأسبابها على الطرف الآخر، وقد يتظاهر أمام أبنائه بالطيبة وأنه المجني عليه حتى لا يفقد قيمته وهيبته عندهم، ليضيع الأبناء وسط المبررات غير المقنعة وغير المنطقية التي ربما لا يصدقها أبناؤهم، إذ إن معظم المشكلات والخلافات الأسرية تبدو سهلة في البداية ويمكن حلها لو استخدم الزوجان لغة العقل والمنطق، وعملا اعتباراً لأبنائهم وخافا على مستقبلهم ونظروا بنظرة أبوة صادقة على مصيرهم بعد انفصالهم عن بعض، ولكن مع العناد والتسرع والكبرياء جعل المشكلات والخلافات تتطور بسرعة وتصل إلى طلاق الزوجين، هكذا يصبح مصير الأبناء مجهولاً في علم الغيب بين ليلة وضحاها، ليتحملوا أخطاء ليسوا لهم ذنب فيها.

    على الجانب الآخر نرى أن أكثر الأبناء تضرراً من المشكلات والخلافات الأسرية من هم في سن المراهقة، هذه السن التي تحتاج إلى المزيد من الرعاية والتوجيهات الأسرية المناسبة لتخطي أخطار هذه المرحلة السنية الحرجة، وقد تنعكس المشكلات الأسرية سلباً أيضاً على الأبناء الملتحقين إلى السنة الأخيرة من الثانوية العامة في هذا العام، إذ يحتاج الطالب أو الطالبة إلى بذل جهد مضاعف، وتركيز تام وتهيئة الجو المناسب، حتى يحققوا النجاح والتفوق، ويصلوا إلى أهدافهم، ويحققوا أحلامهم في الانتساب إلى الجامعة أو الكلية التي تناسب طموحهم، فإذا ما وجدوا المناخ المناسب الذي يساعدهم في الوصول إلى غايتهم وتحقيق أمنياتهم قد يؤدي ذلك إلى انتكاسهم آخر العام، وحصولهم على مجموع ضعيف «لا يسمن ولا يغني من جوع»، فكثيراً ما نرى طلاباً وطالبات يعلنون عن تفوقهم وتظهر أسماؤهم ضمن قوائم الأوائل في مرحلة تعليمية ما، وبعد ذلك يختفون، تماماً بسبب كثرة المشكلات والخلافات الأسرية، وقد يتفاجأ البعض بأن هؤلاء لم يستكملوا دراستهم أو فشلوا في الانتساب للجامعة بسبب مجموعهم المتواضع! لذلك كان ولا يزال الاستقرار الأسري بين الزوجين هو العامل الأساسي أيضاً الذي يؤدي إلى استقرار حياة أبنائهم وتفوقهم في مراحلهم التعليمية كافة.


    _________________
    https://i.servimg.com/u/f41/16/31/66/88/kn-m3-12.jpg

    كن مع الله ولا تبالي
    avatar
    حاتم السحيمات
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 515
    تاريخ التسجيل : 22/03/2011
    العمر : 51
    الموقع : jordan

    رد: المشكلات الأسرية وتأثيرها في الأبناء

    مُساهمة من طرف حاتم السحيمات في الإثنين أكتوبر 31, 2011 9:25 pm

    جزاك الله خيرا موضوع غاية في الاهمية


    _________________
    ابو الطيب
    avatar
    حسين الدرادكة
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 248
    تاريخ التسجيل : 07/04/2011
    الموقع : الأردن

    رد: المشكلات الأسرية وتأثيرها في الأبناء

    مُساهمة من طرف حسين الدرادكة في الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 11:55 pm

    موضوع جميل بارك الله فيك bounce


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 4:18 pm